صدى الزواقين وزان وجبالة

صدى الزواقين Echo de Zouakine
صدى الزواقين وزان وجبالة echo de zouakine ouezzane et jbala

صدى الزواقين وزان وجبالة ذكريات تراث تقاليد تعارف ثقافة وترفيه


الساكت عن الحق شيطان اخرس

شاطر
avatar
echo de zouakine
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 785
العمل/الترفيه : zouakine
المزاج : الحمد لله
ذكر

تاريخ التسجيل : 17/07/2008
نقاط : 1501

default الساكت عن الحق شيطان اخرس

مُساهمة من طرف echo de zouakine في الأربعاء 4 مايو 2011 - 17:32

رقـم الفتوى :
58360 عنوان الفتوى : مصدر عبارة (الساكت عن الحق شيطان
أخرس) تاريخ الفتوى : الثلاثاء 15 ذو الحجة 1425 /
26-1-2005 السؤال

جزاكم الله خيرا على كل حرف
تكتبون - سماحة الشيخ – ما هو مصدر عبارة (الساكت عن الحق شيطان أخرس) هل
للرسول صلى الله عليه وسلم أو أي من الصحابة رضي الله عنهم علاقة بها؟ هل
مصدرها إسلامي؟ وإن صحت بصورة عامة فما ذلك الحق الذي بالسكوت عليه يصبح
الإنسان شيطانا؟ - هدانا الله وإياكم لما يحبه ويرضاه


الفتوى


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فإن القول المذكور أورده غير واحد من أهل العلم في سياق حديثه عن ذم السكوت على المنكر وعدم إنكاره. ففي مجموع الفتاوى لشيخ الإسلام ابن تيمية يقول رحمه الله تعالى: قال
الله تعالى: فَلَا تَتَّبِعُوا الْهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا
أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا.
ولوى لسانه: أخبر بالكذب، وأعرض: سكت وكتم الحق، والساكت عن الحق شيطان أخرس. ويقول ابن القيم رحمه الله: وأي
دين وأي خير فيمن يرى محارم الله تنتهك وحدوده تضاع ودينه يترك! وسنة
رسول الله صلى الله عليه وسلم يرغب عنها! وهو بارد القلب ساكت اللسان،
شيطان أخرس، كما أن من تكلم بالباطل شيطان ناطق
.

وقال عبد الحي بن محمد العماد الحنبلي في "شذرات الذهب في أخبار من ذهب" ومن كلامه يعني الحسن بن علي النيسابوري: من سكت عن الحق فهو شيطان أخرس.
كما نسبه إليه النووي في شرح مسلم نقلا عن أبي القاسم القشيري قال: وسمعت أبا علي الدقاق يقول: من سكت عن الحق فهو شيطان أخرس.
وعلى هذا، فلعل أبا علي الدقاق النيسابوري الشافعي المتوفى سنة ست وأربع مائة هو أول من تكلم بهذه الجملة.
والحق الذي لا يجوز السكوت عنه هو بإجمال: كل ما جاء في كتاب الله تعالى
وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم من الأوامر والنواهي والآداب.
ولمزيد من الفائدة نرجو الاطلاع على الفتاوى التالية أرقامها: 9358، 15554، 43762.
والله أعلم.
المفتـــي: مركز الفتوى


عدل سابقا من قبل فارس السنة في الأربعاء 4 مايو 2011 - 17:51 عدل 2 مرات



 

صدى الزواقين Echo de Zouakine


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
echo de zouakine
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 785
العمل/الترفيه : zouakine
المزاج : الحمد لله
ذكر

تاريخ التسجيل : 17/07/2008
نقاط : 1501

default رد: الساكت عن الحق شيطان اخرس

مُساهمة من طرف echo de zouakine في الأربعاء 4 مايو 2011 - 17:34


بسم الله الرحمن الرحيم.
سؤالي عن مسئولية العا لم في إنكار المنكر.
هل يجوز للعا لم أن يسكت عن هذه الأمور التي يراها تحدث في بلده مخافة من السلطان مثلا؟
هل يجوز للعالم أن يدافع عن حاكم بلده حتى لوكان علي باطل؟
لماذ يختلف العلماء في أمور لم يختلف فيها من قبل مثل توارث الحكم والسلطان وهل يجوز ذلك
وماحكم الشريعة الإسلامية في ذلك؟
وجذاكم الله خيرا عني والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.








الإجابــة





الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا
شك أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من شعائر الدين العظيمة، وأعماله
الظاهرة التي امتاز بها عن سائر الأديان، وله ضوابطه وشرائطه التي لابد من
تحققها عند القيام بالأمر والنهي، كما أن المنكرات تختلف فمنها: الكفر
البواح، ومنها: الظلم، والفسق، وكبائر الذنوب... إلخ.
وقد وصف الله
سبحانه المؤمنين بأنهم: يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، فقال:
(وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَيُقِيمُونَ
الصَّلاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ
أُولَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)
[التوبة:71].
كما أمر الله تعالى المؤمنين بقوله: (وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ
أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ
وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ) [آل
عمران:104].
قال الإمام ابن كثير في تفسير هذه الآية: يقول تعالى:
(وَلْتَكُنْ مِنْكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ
بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَأُولَئِكَ هُمُ
الْمُفْلِحُونَ).
قال الضحاك: هم خاصة الصحابة، وخاصة الرواة يعني:
المجاهدين والعلماء... والمقصود من هذه الآية أن تكون فرقة من هذه الأمة
متصدية لهذا الشأن، وإن كان ذلك واجباً على كل فرد من الأمة بحسبه، كما ثبت
في صحيح مسلم عن أبي سعيد الخدري قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
"من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع
فبقلبه، وذلك أضعف الإيمان" وفي رواية: "وليس وراء ذلك من الأيمان حبة
خردل".
وقد روى الإمام أحمد من حديث حذيفة بن اليمان أن النبي صلى الله
عليه وسلم قال: "والذي نفسي بيده لتأمرن بالمعروف ولتنهون عن المنكر، أو
ليوشكن الله أن يبعث عليكم عقاباً من عنده، ثم لتدعنه فلا يستجيب لكم" .
ولا
شك أن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من فروض الكفاية، ويتعين في بعض
الأحوال بحسب القدرة، كما قال شيخ الإسلام ابن تيمية، ومما قاله في ذلك:
وكذلك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لا يجب على كل أحد بعينه، بل هو على
الكفاية، كما دل عليه القرآن، ولما كان الجهاد من تمام ذلك كان الجهاد
أيضاً كذلك، فإذا لم يقم به من يقوم بواجبه أثم كل قادر بحسب قدرته، كما
قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من رأى منكم منكراً فليغيره بيده، فإن لم
يستطع فبلسانه" مجموع الفتاوى (28/126).
وبعد هذه المقدمة نقول: لا يجوز
للعالم أن يدافع عن أحد، حاكم بلده ولا غيره إن كان على الباطل، بل الواجب
عليه الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وبيان الحق حسب الاستطاعة، فينكر
بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه، كما في الحديث المتقدم.
وإذا
سكت العالم على الأمور المنكرة التي لا يسع السكوت عنها، ولم ينكرها ينظر
في السبب الذي حمله على السكوت، هل هو الخوف على نفسه من أذى يلحقه لا
يحتمله من قتل أو تعذيب؟ أم الخوف على رزقه؟ أم الخوف على انقطاع الأعطيات
التي يحصل عليها من الحاكم؟ أم هو الاستسلام للأمر الواقع واليأس من عدم
التغيير؟ أو الرغبة في موافقة السلطان وعدم مخالفته؟ أو غير ذلك؟
ولا
يخفى أن كل صورة من هذه الصور لها حكمها المستقل، ولا يعذر في هذه الصور
إلا من يخاف على نفسه القتل، أو الأذى غير المحتمل، فيجوز له السكوت،
واتباع الرخصة مع الإنكار التام بالقلب، وإن أخذ نفسه بالعزيمة فحسن، لقوله
صلى الله عليه وسلم: "سيد الشهداء حمزة بن عبد المطلب، ورجل قام إلى إمام
جائر فأمره ونهاه فقتله" رواه الحاكم وصححه.
وتعقبه الذهبي بأن حميد الصفار لا يدري من هو، لكن حسنه الألباني في صحيح الجامع، والسلسلة الصحيحة.
أما
الاختلاف بين العلماء في مسائل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر مع
السلطان، أو الحاكم فهي قديمة ولا زالت، وكل جيل ينظر في الخلاف المعاصر
له، فيظن أنه لم يسبق له نظير، ومن تأمل التاريخ وجد الأمر على ما ذكرنا.
وما
اختلاف العلماء حول مشروعية تولي الحكم عن طريق الوراثة والملك، وهل يشترط
فيمن يتولاها أن ينتخب من الشعب؟ وهل يشترط أن يكون قرشياً؟ وهل تقبل
إمامته إذا وصل إليها عن طريق الملك والوراثة، وغيرها من مسائل الإمامة إلا
أمثلة لما ذكرنا، ومحل هذه المسائل وتفصيلها كتب السياسة الشرعية، ويمكنك
الرجوع إلى ما كتب في هذا الباب، مثل كتاب: الأحكام السلطانية للماوردي،
وغياث الأمم في التياث الظلم للجويني، كما يمكنك مراجعة الفتاوى المحررة في
موقعنا مركز الفتوى تحت باب: السياسة، والسياسة الشرعية.
والله أعلم.



 

صدى الزواقين Echo de Zouakine


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
avatar
echo de zouakine
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 785
العمل/الترفيه : zouakine
المزاج : الحمد لله
ذكر

تاريخ التسجيل : 17/07/2008
نقاط : 1501

default رد: الساكت عن الحق شيطان اخرس

مُساهمة من طرف echo de zouakine في الأربعاء 4 مايو 2011 - 17:42


ما هو حكم من يرى منكراً ولا يغيره؟



الإجابــة


الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:

فلا خلاف بين أهل العلم في وجوب تغيير المنكر وهو من فروض الكفاية وقد يتعين، قال النووي في شرحه لصحيح مسلم: الأمر
بالمعروف والنهي عن المنكر فرض كفاية، إذا قام به بعض الناس سقط الحرج عن
الباقين، وإذا تركه الجميع أثم كل من تمكن منه بلا عذر ولا خوف، ثم إنه قد
يتعين، كما إذا كان في موضع لا يعلم به إلا هو أو لا يتمكن من إزالته إلا
هو.


وجدير بالذكر هنا أن تغيير المنكر له مراتب أشار إليها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: من رأى منكم منكرا فليغيره بيده، فإن لم يستطع فبلسانه، فإن لم يستطع فبقلبه وذلك أضعف الإيمان. رواه مسلم.

وذكر
أهل العلم أن من شروط الناهي العلم بما يأمر به وينهى عنه وذلك يختلف
باختلاف المنهي عنه، فإن كان من الواجبات الظاهرة والمحرمات المشهورة
كالصلاة والصيام ونحوها، فعموم المسلمين يعلمونها فهم مشتركون في وجوب
الإنكار، وإن كان المنهي عنه من دقائق الأفعال والأقوال فليس أمره للعوام
وإنما هو لأهل العلم، ولمزيد من الفائدة راجع الفتوى رقم: 17062، والفتوى رقم: 18122.


والله أعلم.



 

صدى الزواقين Echo de Zouakine


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

سمير عبد الحي
عضو متميز
عضو متميز

عدد الرسائل : 139
ذكر

تاريخ التسجيل : 27/04/2011
نقاط : 219

default رد: الساكت عن الحق شيطان اخرس

مُساهمة من طرف سمير عبد الحي في الأربعاء 22 يونيو 2011 - 12:04

لا تظلمن إذا ما كنتن مقتدراً

فالظلم ترجع عقباه إلى الندم

تنام عينك والمظلوم منتبه

يدعو عليك وعين الله لم تنم
النهي عن المنكر


عمر بن عبدالعزيز، ومن منا لا يعرف الخليفة الزاهد (خامس الخلفاء الراشدين)، الذي انتشر العدل في عهده حيث أقام القسط بين الناس حتى أن الغني أصبح يسير بزكاته ولا يجد من يأخذها لتعفف الناس ورضاهم. فقد حدثت أثناء ولايته على المدينة المنورة قصة أرقته ولم يزل يتذكرها ويتصورها أمام عينيه حتى مات، وذلك عندما أوحى الحجاج إلى الوليد بن عبدالملك بأن خبيباً بن عبدالله بن الزبير يسعى للثأر لابيه والوثوب على العرش فغضب الوليد وارسل إلى عمر يأمر بجلد خبيب (حيث كان في المدينة) مائة سوط وبحبسه وأن يصب عليه ماء بارد، فعل عمر فاشتد الوجع على خبيب فندم عمر على ذلك فأخرجه من السجن ونقله إلى آل الزبير واجتمعوا عنده حتى مات. وعندمات علم عمر بذلك سقط حتى على الأرض فزعاً تم رفع رأسه يسترجع، فلم يزل يُعرف فيه حتى مات واستعفى عمر من ولاية المدينة على إثر هذه الحادثة. ؟؟؟؟.




"النَّدَمُ تَوْبَة "(إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ)
يَاذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ يَاحَيُّ يَا قَيُّومُ اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا*وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُالرَّحِيمُ*

ا[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 ديسمبر 2018 - 23:36