صدى الزواقين وزان وجبالة

صدى الزواقين Echo de Zouakine
صدى الزواقين وزان وجبالة echo de zouakine ouezzane et jbala

صدى الزواقين وزان وجبالة ذكريات تراث تقاليد تعارف ثقافة وترفيه


في حسن عشرته و أدبه و بسط خلقه

شاطر
avatar
الشيخ الداودي
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 1046
ذكر

تاريخ التسجيل : 20/07/2008
نقاط : 1858

default في حسن عشرته و أدبه و بسط خلقه

مُساهمة من طرف الشيخ الداودي في الإثنين 27 يونيو 2011 - 2:48






في
حسن عشرته و أدبه و بسط خلقه



و
أما حسن عشرته و أدبه و بسط خلقه صلى الله عليه و سلم مع أصناف الخلق فبحيث انتشرت
به الأخبار الصحيحة .
قال علي رضي الله عنه [38] في و صفه عليه الصلاة و السلام : : كان أوسع الناس
صدراً ، و أصدق الناس لهجة ، و ألينهم عريكة ، و أكرمهم عشرة .
حدثنا أبو الحسن علي بن مشرق الأنماطي فيما أجازنيه ، و قرأتة على غيره ، قال :
حدثنا أبو إسحاق الحبال ، حدثنا أبو محمد بن النحاس ، حدثنا ابن الأعرابي ، حدثنا
أبو داود ، حدثنا هشام أبو مروان ، و محمد بن المثني : قالا : حدثنا الوليد بن
مسلم ، حدثنا الأوزاعي ، سمعت يحيى بن أبي كثير يقول : حدثني محمد بن عبد الرحمن
بن أسعد بن زرارة ، عن قيس بن سعد ، قال زارنا رسول الله صلى الله عليه و سلم ـ و
ذكر قصة في آخرها : فلما أراد الإنصراف قرب له سعد حماراً ، و طأ عليه بقطيفة ،
فركب رسول الله صلى الله عليه و سلم ، ثم قال سعد : يا قيس ، اصحب رسول الله صلى
الله عليه و سلم .
قال قيس : فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم اركب ، فأبيت . فقال : إما أن تركب
و إما أن تنصرف . فانصرفت .
[ و في رواية أخرى : اركب أمامي ، ف صاحب الدابة أولى بمقدمها ] .
و كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يؤلفهم ، و لا ينفرهم ، و يكرم كريم كل قوم و
يوليه عليهم ، و يحذر الناس ، و يحترس منهم من غير أن يطوي عن أحد منهم بشره و لا
خلقه ، يتفقدأصحابه ، و يعطي كل جلسائه نصيبه ، لا يحسب جليسه أن أحداً أكرم عليه
منه . من جالسه أو قاربه لحاجة صابره حتى يكون هو المنصرف عنه ، و من سأله حاجة لم
يرده إلا بها ، أو بميسور من القول ، قد وسع الناس بسطه و خلقه ، فصار لهم أباً ،
و صاروا عنده في الحق سواء .
بهذا وصفه ابن أبي هالة ، قال : و كان دائم البشر ، سهل الخلق ، لين الجانب ، ليس
بفظ و لا غليظ ، و لا سخاب ، و لا فحاش و لا عياب ، و لا مداح ، يتغافل عما لا يشتهي
و لا يؤنس منه .
و قال الله تعالى : فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من
حولك [ سورة آل عمران / 3 ، الآية : 159 ] .
و قال تعالى : ادفع بالتي هي أحسن السيئة نحن أعلم بما يصفون .
و كان يجيب من دعاه ، و يقبل الهدية و لو كانت كراعاً و يكافيء عليها .
قال أنس : خدمت رسول الله عشر سنين ، فما قال لي أف قط ، و ما قال لشيء صنعته : لم
صنعته ؟ و لا ل شيء تركته : لم تركته ؟ .
و عن عائشة رضي الله عنها : ما كان أحد أحسن خلقاً من رسول الله صلى الله عليه و
سلم ، ما دعاه أحد من أصحابه أو أهل بيته إلا قال : لبيك .
و قال جرير بن عبد الله : ما حجبني رسول الله صلى الله عليه و سلم منذ أسلمت ، و
لا رآني إلا تبسم .
و كان يمازح أصحابه ، و يخالطهم و يحادثهم ، و يداعب صبيانهم ، و يجلسهم في حجره ،
و يجيب دعوة الحر و العبد ، و الأمة و المسكين ، و يعود المرضى في أقضى المدينة ،
و يقبل عذر المعتذر .
قال أنس : ما التقم أحد أذن رسول الله صلى الله عليه و سلم فينحي رأسه حتى يكون
الرجل هو الذي ينحي رأسه ، و ما أخذ أحد بيده فيرسل يد حتى يرسلها الآخر ، و لم ير
مقدماً ركبتيه بين يدي جليس له .
و كان يبدأ من لقيه بالسلام ، و يبدأ أصحابه ، بالمصافحة ، و لم ير قط ماداً رجليه
بين أصحابه حتى يضيق بهما على أحد . يكرم من يدخل عليه ، و ربما بسط له ثوبه ، و
يؤثره بالوسادة التي تحته ، و يعزم عليه في الجلوس عليها إن أبى ، و يكني أصحابه ،
و يدعوهم بأحب أسمائهم تكرمة لهم ، و لا يقطع على أحد حديثه حتى يتجوز فيقطعه بنهي
أو قيام ـ و يروي : بانتهاء أو قيام .
و يروى أنه كان [ 39 ] لا يجلس إليه أحد و هو يصلي إلا خفف صلاته ، و سأله عن
حاجته ، فإذا فرغ عاد إلى صلاته .
و كان أكثر الناس تبسماً ، و أطيبهم نفساً ، ما لم ينزل عليه قرآن أو يعظ أو يخطب
.
قال عبد الله بن الحارث : ما رأيت أحداً أكثر تبسماً من رسول الله صلى الله عليه و
سلم . و عن أنس : خدم المدينة يأتون رسول الله صلى الله عليه و سلم إذا صلى الغداة
بآنيتهم فيها الماء ، فما يؤتى بآنية إلا غمس يده فيها ، و ربما كان ذلك في الغداة
الباردة ـ يريدون به التبرك .





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
توقيع-الشيخ الداودي-اتق الله ترى عجبا

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 17 أغسطس 2018 - 14:49