صدى الزواقين وزان وجبالة

صدى الزواقين Echo de Zouakine
صدى الزواقين وزان وجبالة echo de zouakine ouezzane et jbala

صدى الزواقين وزان وجبالة ذكريات تراث تقاليد تعارف ثقافة وترفيه


بكل معاني الصدق والمحبة والوفاء

شاطر
avatar
الشيخ الداودي
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 1046
ذكر

تاريخ التسجيل : 20/07/2008
نقاط : 1858

default بكل معاني الصدق والمحبة والوفاء

مُساهمة من طرف الشيخ الداودي في الأربعاء 29 يونيو 2011 - 0:56

الوفاء هو ملازمة طريق المواساة ومحافظة عهود الخلطاء
الوَفَاءُ
ضد الغدر يقال وَفَى بعهده وَفَاءً و أَوْفَى بمعنى و وَفَى الشيء يَفِي
بالكسر وُفِيَّا على فُعُول أي تمَّ وكثُر و الوَفِيُّ الوافي و أَوْفَى
على الشيء أشرف و وَافَاهُ حقَّهُ و وَفَّاهُ تَوْفِيَةً بمعنى أي أعطاه
وافِيا و اسْتَوْفَى حقَّه و تَوَفَّاهُ بمعنى وتَوَّفاه الله أي قبض روحه و
الوَفَاةُ الموت و وَافَى فلان أتى و تَوَافَى القوم تَتَامُّوا
وهذا هو الوافي
الوافي:
الذي بلغ التمام. يقال: درهم واف، وكيل واف، وأوفيت الكيل والوزن. قال
تعالى: {وأوفوا الكيل إذا كلتم} <الإسراء/35>، وفى بعهده يفي وفاء،
وأوفى: إذا تمم العهد ولم ينقض حفظه، واشتقاق ضده، وهو الغدر يدل على ذلك
وهو الترك، والقرآن جاء بأوفى. قال تعالى: {وأوفوا بعهدي أوف بعهدكم}
<البقرة/40>، {وأوفوا بعهد الله إذا عاهدتم} <النحل/91>، {بلى
من أوفى بعهده واتقى} <آل عمران/76>، {والموفون بعهدهم إذا عاهدوا}
<البقرة/177>، {يوفون بالنذر} <الإنسان/7>، {ومن أوفى بعهده من
الله} <التوبة/111>، وقوله: {وإبراهيم الذي وفى} <النجم/37>،
فتوفيته أنه بذل المجهود في جميع ما طولب به، مما أشار إليه في قوله: {إن
الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم} <التوبة/111>، من بذله ماله
بالإنفاق في طاعته، وبذل ولده الذي هو أعز من نفسه للقربان، وإلى ما نبه
عليه بقوله: {وفى} أشار بقوله تعالى: {وإذ ابتلى إبراهيم ربه بكلمات
فأتمهن} <البقرة/124>، وتوفية الشيء: بذله وافيا، واستيفاؤه: تناوله
وافيا. قال تعالى: {ووفيت كل نفس ما كسبت} <آل عمران/25>، وقال:
{وإنما توفون أجوركم} <آل عمران/ 185>، {ثم توفى كل نفس}
<البقرة/281>، {إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب}
<الزمر/10>، {من كان يريد الحياة الدنيا وزينتها نوف إليهم أعمالهم
فيها} <هود/15>، {وما تنفقوا من شيء في سبيل الله يوف إليكم}
<الأنفال/60>، {فوفاه حسابه} <النور/39>، وقد عبر عن الموت
والنوم بالتوفي، قال تعالى: {الله يتوفى الأنفس حين موتها}
<الزمر/42>، {وهو الذي يتوفاكم بالليل} <الأنعام/60>، {قل
يتوفاكم ملك الموت} <السجدة/11>، {والله الذي خلقكم ثم يتوفاكم}
<النحل/70>، {الذين تتوفاهم الملائكة} <النحل/28>، {توفته
رسلنا} <الأنعام/61>، {أو نتوفينك} <يونس/46>، {وتوفنا مع
الأبرار} <آل عمران/193>، {وتوفنا مسلمين} <الأعراف/126>،
{توفني مسلما} <يوسف/101>، {يا عيسى إني متوفيك ورافعك إلي} <آل
عمران/55>، وقد قيل: توفي رفعة واختصاص لا توفي موت. قال ابن عباس: توفي
موت، لأنه أماته ثم أحياه (أخرج ذلك ابن جرير وابن المنذر وابن أبي حاتم
عنه. وعن ابن عباس أيضا قال: رافعك ثم متوفيك في آخر الزمان. الدر المنثور
2/225 - 226؛ وتفسير الطبري 3/290).
وبعدما قرانا معنى الوفاء وعرفنا معنى الوافي
في الاصطلاح وفي المعجم وفي اللغة
فكيف نعرف الوافي من الناس ومن الاصدقاء ومن الاقارب
بكل معاني الصدق والمحبة والوفاء
لكم الود والاحترام والتقدير
تاملوا بعض معاني الوفاء


الوفاء كلمة رقيقة تحمل جملة من المعاني الجميلة

فالوفاء يعني الإخلاص

والوفاء يعني لا غدر ولا خيانة

والوفاء يعني البذل والعطاء

والوفاء يعنى الود والحفاظ على العهد



والوفاء بين الاصدقاء الذي أود الحديث عنه هنا لا يقتصر على الالتزام بأمر شرطه أحد الطرفين على

الآخر بل يتعداه ليشمل كل معنى جميل تشمله كلمة الوفاء بمعناها السامى الراقى الجميل

فهو يشمل تفاصيل الحياة بين كل من تعاهدا عليه، ليعيش كل منهما وهو يحمل في قلبه حباً ووُدّاً ورحمة

وتقديراً وإخلاصاً لا متناهياً تجاه الطرف الآخر .
فالوفاء يعني البذل والعطاء والتضحية والصبر ، وذلك بالاهتمام بمن كنت وفياً له ، والحرص عليه ، وعدم
التفريط فيه ، والخوف عليه من الأذى ، ومراعاة شعوره وأحاسيسه ، وتقدير جهوده ، وعدم إفشاء سره ،
والحفاظ على خصوصياته ، والعمل على إسعاده ، والثناء الحسن عليه ، وذكر محاسنه ، وتجاهل أخطائه ،
والذكرى الجميلة لعهده وأيامه بعد فراقه .
فليس مع الوفاء ترصُّد ، ولا تصيُّد للاخطاء ، ولا إساءة ، ولا ظلم ، ولا نكران ، ولا جرح
والوفاء بمفهومه الشامل الذي أوضحناه لا يتحقق إلا إذا كان بناء هذه العلاقة منذ البداية سليماً متيناً راسخاً
يقوم على مبادئ ، ويسعى لتحقيق أهداف .
إن قضية الوفاء لا تتحقق إلا إذا اجتمعت بها ثلاث عناصر غاية فى الاهمية : الحب ، والإنسانية والإيمان
فالحب محرِّك الوفاء ، والإنسانية ضمانه وبها استمراره ، والإيمان هو الضابط له ، وبه يصير
الوفاء فى ابهى صوره.
فهذه كلماتى لصديق يقدر هذا المعنى السامى
تعلمت منك الوفاء والاخلاص
تعلمت منك جمال الحياه
كنت صديقي عندما هجرني الاصدقاء
كنت ظلي كنت املى ورمز العطاء
كنت المعنى الكامل للوفاء
كنا نحكي ونحكي دون كلام
تتلاقى عيوننا خلف جدار الصمت
كنا نفترش العشب ونداعب الغمام
كنت رمزا للحب فلم اجد سلوتى إلا معك
كنت حارسا وفارس و محب للحياه
لا تعرف للغدر طريق او اتجاه
اعزائى ليتكم جميعا تشعروا معى بهذا المعنى الراقى الجميل
الذى يجعل لحياتنا طعم ولون ورائحة
لكم ورودى رمزا لوفائى وحبى لكم فاقبلوها منى وتذكرونى دائما لو فرقتنا الايام
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
توقيع-الشيخ الداودي-اتق الله ترى عجبا

سمير عبد الحي
عضو متميز
عضو متميز

عدد الرسائل : 139
ذكر

تاريخ التسجيل : 27/04/2011
نقاط : 219

default رد: بكل معاني الصدق والمحبة والوفاء

مُساهمة من طرف سمير عبد الحي في السبت 9 يوليو 2011 - 12:53

بارك الله فيك وموضوعك المميَّز عن الوفاء*

الغدر حـرام.والكذب حـرام.والخداع حـرام.والخيانه حــــرام.والقبر بإنتظارنا؟؟.والله لا تأخذه سنة ولا نوم*قتلوا الوفاء.فجاء المجرمون القتلة أصحاب النفوس الدنيئة تـُعزِّي بالضحيَّّة؟؟؟ وأقوالهم كلها حرام بحرام بحرام*والحكيم من أتعظ بغيره.بسم الله ذي الشأن ِ*العَـظـِيم ِ البـُرْهان ِ*الشَّديـِدِ السُّلطـَان ِ*ما شاءَ اللهُ كانَ لا َحَوْلَ وَلاَ قـُوَّةَ إلاَّ بِاللهِ*اللهُمَّ بِنوُرِكَ إهْتـَدَيْتُ*وبِفَضـْلِكَ إسْتـَغـْنَيْتُ*وبِكَ أصِبَحْتُ وأمْسَيْتُ*ذُنوُبِي بَيْنَ يَدَيْكَ*أسْتـَغـْفِرُكَ رَبِّي وأتوُبُ إلَيْكَ يَاحَنَّانُ يَامَنَّانُ]).




"النَّدَمُ تَوْبَة "(إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ)
يَاذَا الْجَلالِ وَالإِكْرَامِ يَاحَيُّ يَا قَيُّومُ اللَّهُمَّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي ظُلْمًا كَثِيرًا*وَلَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا أَنْتَ فَاغْفِرْ لِي مَغْفِرَةً مِنْ عِنْدِكَ وَارْحَمْنِي إِنَّكَ أَنْتَ الْغَفُورُالرَّحِيمُ*

ا[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
avatar
الشيخ الداودي
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 1046
ذكر

تاريخ التسجيل : 20/07/2008
نقاط : 1858

default رد: بكل معاني الصدق والمحبة والوفاء

مُساهمة من طرف الشيخ الداودي في السبت 9 يوليو 2011 - 22:58

اذا اردت الراحة لبدنك وعقلك وشعورك واحساسك وعواطفك
لا تعمل شيئا للناس ولتكن تجارتك مع الله عز وجل
اعمل وافعل ولا تنتظر ثناء احد وليكن املك كله في الله عز وجل
انسب الشر والسوء لنفسك واتهمها دائما وانسب الفضل لله عز وجل
والخير كله له عز وعلا وحط عنك رحال ثقل الخلق وانتظر فضل الخالق
وارض بما يصيبك ترتاح وتطمئن نفسك مع العمل والجد والمثابرة
والتوكل على الله عز وجل والاخذ بالاسباب

تحياتي



[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
توقيع-الشيخ الداودي-اتق الله ترى عجبا

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 16 ديسمبر 2018 - 13:31