صدى الزواقين وزان وجبالة

صدى الزواقين Echo de Zouakine
صدى الزواقين وزان وجبالة echo de zouakine ouezzane et jbala

صدى الزواقين وزان وجبالة ذكريات تراث تقاليد تعارف ثقافة وترفيه


لماذا اصبت بالمرض

شاطر
avatar
سلفي و افتخر

عدد الرسائل : 8
العمل/الترفيه : طالب
ذكر

تاريخ التسجيل : 13/04/2011
نقاط : 20

default لماذا اصبت بالمرض

مُساهمة من طرف سلفي و افتخر في الخميس 7 يوليو 2011 - 2:09

نسمع هذا السؤال كثيرا من المرضى ! ونتفاجأ بقولهم أنا مسحور من الذي سحرني ؟
أنا ممسوس ؟ أنا معيون ؟ ثم تدور أسئلة وحيرة زائدة ويدخل الانسان في نفق التفكير
اللامنطقي الذي قد يكون سببا في تأخر علاجه وذلك بتراكم الوسوسة وجميع العوائق النفسية

والتي تمنعه من التقدم نحو الشفاء ولو لخطوة واحدة وقد يكون هذا من الشيطان !

لماذا ابتلانا الله ؟

المؤمن مبتلى ولأن الله أحبك ابتلاك فهو ( إذا أحبا قوما ابتلاهم ) ( وليمحص الله الذين
امنوا ويمحق الكافرين ) فهذا قضاء وقدر والله هو الذي يعطي ويمنع (فاللهم لامانع لما
أعطيت ولامعطي لما منعت )
والناس بين ساخط و ( و عسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم ) وبين مغتر ( وعسى أن
تحبوا شيئا وهو شر لكم )

أما تأملت أنها عقوبة وأنك فكرت بحل غير منطقي ؟
فالعقوبة لاتحل إلا بذنب ولاترفع إلا بتوبة فالمقصر مع الله معرض لجميع أنواع البلاء
من مس أو سحر أو عين
وقد يبتلى العبد الصالح !
فهاهم أنبياء الله ( وأيوب إذ نادى ربه أني مسني الضر ) و( ذالنون إذ ذهب مغاضبا
فظن ألن نقدر عليه ) ( فالتقمه الحوت وهو مليم ) ( فلولا أنه كان من المسبحين للبث في
بطنه إلى يوم يبعثون )

وهذا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم حينما تعرض لأشد أنواع البلاء من ضرب وطرد
واتهامات نادى ربه ولم ينادي غيره ( إلى من تكلني إلى جبار يتجهمني ؟أم إلى
عدو ملكته أمري ؟ إن لم يكن بك على غضب فلا أبالي ولكن رحمتك وسعت كل شئ )الأيمان بالقضاء والقدر من الأصول التي ينبغي على الإنسان إقامتها والتعبد بها
وتطبيقها على مستوى حياته
ويركز الناس على أسئلة ليست في مكانها كقوله من سحرني؟ من أصابني بالعين ؟
ولماذا ابتليت بالمس ؟ بل إن بعض المعالجين هداهم الله يفرض على المريض ضرورة
معرفة من سحر ومن عمل وينسون تذكيره بالله و ضرورة الرجوع له
ويتسخطون وينسون أن الله هو الذي أكرمهم بالإبتلاء
فأين الرضا والتسليم بقضاء الله وقدره ألا تعلم أن ( ماأصابك لم يكن ليخطأك
وما أخطأك لم يكن ليصيبك )
الله هو الذي ابتلاك فالحمد له الذي لايحمد على مكروه سواه وكن المؤمن الذي
( إن أصابته ضراء صبر فكان خيرا له ) و ( إن أصابته سراء شكر فكان خيرا له)
ألا يكفيك أنك من الضعفى الذين هم سبب النصرو الرزق ( أبغوني الضعفاء فإنما
تنصرون وترزقون بضعفائكم )


ولم يقل بأقويائكم فالمسحور ضعيف والممسوس والمعيون كذلك
بل ربما وصل المريض لمرتبة الأولياء المقربين مستجابي الدعاء الذين يحشرون
مع الأنبياء والصديقين والشهداء والصالحين و( حسن أولئك رفيقا )
جرب أن توصي مريضا بالدعاء وانظر النتيجة فهي مجربة وأفضلها أن يدعون لبعضهم
لاتقل من سحرني بل قل ليسحرني وقل بتحدي بيني وبينك كتاب الله
فلم يسلطه الله عليك عبثا بل هي خيرية الله التي لانعلمها
( وربك يخلق مايشاء ويختار ماكان لهم الخيرة )
أوصيكم بدعاء الأنبياء إذا أردتم ان يستجاب لكم ( ادعوا ربكم تضرعا وخفية إنه لايحب المعتدين )
فمن صور الاعتداء التشرط على الله بتفصيل الدعاء بكشف سبب المصيبة ب لماذا ؟ وكيف ؟
وأين؟

أتريد دعوة مستجابة ؟ أنت تعرف شروطها !!!!!!!!!!! ولكن !!!


أما تأملت دعاء الأنياء وكانوا لايسألون الله إلا طلب الرحمة - وطلب النصر
( أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين ) ( رب إني مغلوب فانتصر ) أي انصرني
وانتصر لي وكذلك قوله صلى الله عليه وسلم ( إن كان بك علي غضب فلا أبالي ولكن
رحمتك وسعت كل شئ )فلعلك تذكرت الكلام السابق ليسحرني من يسحرني فهو كقوله
صلى الله عليه وسلم ( فلا أبالي )
والرحمة مفتاح لكل خير كدخول الجنة ف ( لن يدخل أحدكم الجنة بعمله ! قالوا ولا
أنت يارسول الله ؟ قال : ولا أنا إلا أن يتداركني الله برحمته ) فالرحمة سبب عظيم
من أسباب الشفاء فإن كان سبب الابتلاء ذنب فأنت قضيت على الأصل والفرع
فرحمة الله كفيلة بغفران الذنب إن كان سببا في الابتلاء وفي نفس الوقت بإنهاء
أثر الذنب أي العقوبة فقد تكون سحرا او مسا أوعينا فالرحمة من أعظم أسباب
الشفاءوكذلك طلب النصر فهو يشمل النصر على الأعداء من شياطين الإنس والجن
وسوء الحظ والانهماك بالمعاصي التي هي سبب كل مشكلة والنصر على الكسل
الذي استعاذ منه النبي صلى الله عليه وسلم وحتى على عدم بذل أسباب الشفاء
فالنية لها دور كبير في ذلك وكذلك أطلب الرحمة بالنصر والنصر بالرحمة
عليك بدعاء الالأنبياء فلا تضيع وقتك وجهدك بغير ذلك فيكون اعتداءاوذنبا ودعاءا
يردبل ادع بالأدعية النبوية القرانية المجربة فهي مفاتيح الخير مغاليق الشر

وهذب طلبك مع الجبار بالتضرع والخضوع والبكاء وتمريغ الوجه بالتراب والدمع
وتأمل ( ورجل ذكر الله خاليا ففاضت عيناه ) ( وعين بكت من خشية الله ) لاتمسها النار
عليك بالبكاء وإن لم تبكي فتباك في كنف الإله
فقد تكون دمعة لايراها أحد ولكن يراها الله وتنزل بسببها رحمات والله ونصره
اللهم ارحمنا
اللهم انصرنا

من خواطر الشيخ - عبدالله الخليفة

[/center]



avatar
الشيخ الداودي
راقي ومعالج
راقي ومعالج

عدد الرسائل : 1046
ذكر

تاريخ التسجيل : 20/07/2008
نقاط : 1858

default رد: لماذا اصبت بالمرض

مُساهمة من طرف الشيخ الداودي في الخميس 7 يوليو 2011 - 5:16

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
تقبل مروري وتحياتي اليك






توقيع-الشيخ الداودي-اتق الله ترى عجبا
avatar
سلفي و افتخر

عدد الرسائل : 8
العمل/الترفيه : طالب
ذكر

تاريخ التسجيل : 13/04/2011
نقاط : 20

default رد: لماذا اصبت بالمرض

مُساهمة من طرف سلفي و افتخر في الخميس 7 يوليو 2011 - 15:19

وفيك باارك الله




    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 23 يونيو 2018 - 23:07