صدى الزواقين وزان وجبالة

صدى الزواقين Echo de Zouakine
صدى الزواقين وزان وجبالة echo de zouakine ouezzane et jbala

صدى الزواقين وزان وجبالة ذكريات تراث تقاليد تعارف ثقافة وترفيه


الى من يهمه الامر ( كاتب الموضوع sayedpen )

شاطر
avatar
فارس السنة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 304
العمل/الترفيه : معالج بالقرآن الكريم والطب النبوي
المزاج : على منهاج اهل السنة والجماعة
ذكر

تاريخ التسجيل : 18/07/2008
نقاط : 194

default الى من يهمه الامر ( كاتب الموضوع sayedpen )

مُساهمة من طرف فارس السنة في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 0:48

لن أتعب أبدا من التكرار أيها الأحبة عن واقع هذه الحياة المقلوب

حتى أجد يوما من يسمع..وقد قيل قديما عدو عاقل خير من صديق

جاهل.. ولا سميا إذا كان هذا العدو كما نرى يسبقنا.. في العلم والمعرفة..

ويسبقنا في بعثة الأنبياء..وفي نزول الكتب المقدسة..

ولديه ماضي طويل حافل بالسحر والصراع والمكر والخديعة..

وشرف المحارب في هذه الحياة..ألا يداوي الجراح

بل يمنع حدوثها .. شرف المحارب في الحياة..

ألا يمسح دموع الناس بل يمنع عنهم البكاء

وإلى كل من يهمه هذا الأمر الخطير في كل زمان ومكان عليه

أن يفهم ما يدور وما يجرى حوله لكي يتحرك إن كان يريد الحركة ويريد

لنفسه النجاة فإن العدو ماكر وداهية في حروبه الشرسة التي يشعلها ليل نهار

في العلن وفي الخفاء من قديم وإلي الآن..وهي حربا.. لا نريد قبولها ولا الإنصات لها ولا الإنصاف ... تلك الحرب الشرسة ما بين الأنس والجن..تلك الحرب التي

لا رحمة فيها ولاشفقة ولا تراجع.. ونحن للأسف الشديد لا نؤمن أصلا بوجودها ولا نصدق بقصصها كما أراد لنا تماما هؤلاء الأعداء....وسواء آمنا بهذا أو لم نؤمن ..وسواء حاربنا ..أو لم نحارب وصدقنا أو لم نصدق فهي واقع

وكما يقال الحرب خدعة...

والعاجز عن هذه الحرب هو من يلجأ دائما إلي الهروب أو الإنكار والتخبط

أو الاستكانة بدعوي الحكمة أو الفتنة.. أو خوف الضرر والشرك علي الناس ..

فهذه للأسف ليست مقاييس الحكم وقت الحرب ..

وإنما المقياس هو الاحتراف في وسائل الحرب.. من أجل النصر واللجوء إلي

فئة أخري للتثبيت والمساندة..هوالأصل المقبول وقت الحرب كما

قال الله تعالي[ إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلي فئة ]

وفي الواقع ودون انفعال .. إن العلوم الشرعية المتاحة المنقولة والمقبولة التي قد نعرفها أو قد يعرفها العلماء وليس لديهم شجاعة للتصريح بها أو قد يعرفها بعض العوام من الناس من قديم أو من حديث عن علاقة الأنس بالجن وما تعيشه هذه الأمة من صراع ومعاناة حتى الآن ...للأسف الشديد فيها ما فيها

من الزلل والتشويه والتخبط والتعتيم الواضح الذي لا يغيب

على أحد وما قد يظهرلنا على الساحة من أقاويل لا تسمن ولا تغني من جوع وفي حاجة ماسة إلي الإنصاف وإعادة النظر من جديد ومفهوم العلاقة مابين الإنس والجن يجب أن يتغير.. والشجاعة لن تكون أبدا بالكلام المرسل أو بالاستنكار أو بتجريح الآخرين وإلصاق التهم لهم وإنما بإتاحة الفرصة للحوار العملي الهادف والموزون الذي يكشف لنا عن بعض الحقائق الثابتة التي طال اختفائها على الناس والتي هي السبب الرئيسي لتخلف وصراع هذه الأمة

وهذا فرض عين علي كل من يهمه الأمر..

ولمن يريد حقا حلولا مبدعة لواقع الأمة المريض...الحل يكمن ها هنا,,,,

ومداواة تلك الجروح والقروح ومسح دموع هذه الأمة الموبوءة فيعمق

حياتها بالأمراض النفسية وبالتخلف والصراع والفرقة والتي هي أصلا معظمها من هذا العالم الخفي هي للأسف الشديد حق باطل أضحى يهيمن على حياتنا ويعكس عجزنا الواضح والأكيد لمعالجة هذه الأمراض والتحديات الواقعة علينا .. لأن كل ذلك ببساطة علاج فئ غير موضعه بل ويزيد ذلك العدو جسارة وسيطرة وهيمنة علينا وعلي ساحة حياتنا.. وضربه المستمر فينا بقوة بلا رحمة ولا شفقة في عمق ديارنا وهيمنته الظاهرة على حياتنا دليلا أكيدا للأسف الشديد علي ضعفنا وعجزنا وعدم وعينا.. وإصرارنا المستمر كذلك على مانحن فيه من الغباء وعلى بقاء هذا الخلاف الدائم والطاحن بيننا و الإصرار بقوة على الفرقة والصدام والنزاع والإصرار على السب والطعن في بعضنا بعضا بدعوى الحكمة أو خشية الفتنة والضرر وغير ذلك من المبررات التي نسمعها ليل نهار دليلا آخر على فقد وعينا وأسلوب تفكيرنا العاجز أخيرا علي النهوض بالحياة والتقدم فيها ونحن مكتوفي الأيدي لا حيلة لنا ولا شجاعة ولا حتى للأسف مناعة نقوى بها علي المواجه دليلا آخر على ذلك ورحم الله أمريء عرف قدر نقسه



خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
اعلم اخي في الله ان لا سعادة في معصية الله
avatar
فارس السنة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 304
العمل/الترفيه : معالج بالقرآن الكريم والطب النبوي
المزاج : على منهاج اهل السنة والجماعة
ذكر

تاريخ التسجيل : 18/07/2008
نقاط : 194

default هذا الرد للفارس المجهول

مُساهمة من طرف فارس السنة في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 0:50

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

اخي معك حق في مسألة الحرب
اولا لا يمكن ان نقول اننا في حرب ونحن لا نعرف من نحارب مثل الدونكيشورت يحارب المروحات يعتقد أنه يحارب ويقاتل ولكن المسكين يعيش في الخيال وليس الواقع
العدو يا أخي هو ابليس اللعين وأعلنت الحرب يوم رفض وعصى امر الله ولم يسجد لأبونا أدم عليه السلام طما سجدت الملائكة عندها قال زعيمهم الاكبر

بسم الله الرحمن الرحيم

فَسَجَدَ الْمَلَائِكَةُ كُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (73) إِلَّا إِبْلِيسَ اسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ (74) قَالَ يَا إِبْلِيسُ مَا مَنَعَكَ أَنْ تَسْجُدَ لِمَا خَلَقْتُ بِيَدَيَّ أَسْتَكْبَرْتَ أَمْ كُنْتَ مِنَ الْعَالِينَ (75) قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِي مِنْ نَارٍ وَخَلَقْتَهُ مِنْ طِينٍ (76) قَالَ فَاخْرُجْ مِنْهَا فَإِنَّكَ رَجِيمٌ (77) وَإِنَّ عَلَيْكَ لَعْنَتِي إِلَى يَوْمِ الدِّينِ (78) قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ (79) قَالَ فَإِنَّكَ مِنَ الْمُنْظَرِينَ (80) إِلَى يَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (81) قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ (82) إِلَّا عِبَادَكَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِينَ (83) قَالَ فَالْحَقُّ وَالْحَقَّ أَقُولُ (84) لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْكَ وَمِمَّنْ تَبِعَكَ مِنْهُمْ أَجْمَعِينَ (85) قُلْ مَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُتَكَلِّفِينَ (86) إِنْ هُوَ إِلَّا ذِكْرٌ لِلْعَالَمِينَ (87) وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ (88)

فهذا الدليل القاطع لكن نحن نقول ان ابليس لا يمكنه محاربتنا وحده فكيف ومن هم جنوده؟
اعلم أخي رحمك الله ان جنود ابليس اللعين الذين يحاربون لنصرته ليسوا من الجن فقط بل من الانس أيضا فهي حرب بين الحق والباطل بين الخير والشر بين النور والضلمات حرب ثلاثية الابعاد بكل وضوح بين جند الله من الانس والجن وجند الشيطان من الجن والانس
فنحن نعتقد ان جنود ابليس فقط هم الشياطين ونقصد بهذا شياطين الجن . فلإبليس جنود إستطاعوا تحقيق ما لم يستطع تحقيقه شياطين الجن وهم شياطين الانس فهم أشد خطرا وأكثر مكرا وكفرا
فأقواهم السحرة والمشعوذين وأدناهم النمام فبواسطة النمام يمكن تدمير علاقة دامت سنين في لحظة بكلمة فقط ما لا يستطيع فعله شيطان الجن فيقال أنه ما يفرقه الساحر في شهر يفرق النمام في ساعة ويعتبر النمام أدنى جنود ابليس سواء كان يعلم او لم يكن يعلم
اما الساحر فيدعوا للكفر والشرك والعياذ بالله ويدعوا للتوكل على غير الله ودعوة غير الله
وهو كذالك يحارب بسلاح النميمة عندما يخبر احدا عن كشف فيخبره ان زوجته او عمته هي من عمتل له السحر وهذا الساحر لم يعتمد في قوله الا على اقوال الشياطين حتى يفرقوا ببن المرء وعائلته وأحبابه وأقاربه وبهذا يقضون على صلة الرحم التي أمر بها الله . فهذه أحد أسلحته وادناها وما خفي كان أعظم .
والاسلحة التي يجب ان نحارب بها جيوش إبليس ثلاثة أسلحة مهمة وفتاكة
الاول وهو العلم وهو الاساس وهذا به سنهزم جند ابليس من شياطين الانس
التاني هو العمل بهذا العلم وهو الذكر وما أمرنا به الله عز وجل ورسوله صلى الله عليه وسلم
والتالث هو الدعوة لهذا العلم حتى نقوي من الجند الذي يحارب هذا العدو الازلي الى ان تقوم الساعة
وبهذا أصبح بإمكاننا الفوز ان شاء الله بهذه الحرب
لمن يهمه الأمر هيا يا أسود الحرب ويا فرسان الحق ويا محاربون الباطل فالتلتحقوا بجند الله لتنصروا الحق
فإن نصرتم دينكم ينصركم الله على أعدائكم ويجعلكم من عباده الصالحين
الى من يهم الأمر...
ونسأل الله ان يوفقنا لما يحبه ويرضاه




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
لله العزة ورسوله والمومنون ولو كره الكافرون

إن الله هو الحق وما يدعون من دونه هو الباطل




عدل سابقا من قبل الفارس المجهول في الجمعة 3 ديسمبر 2010 - 4:00 عدل 1 مرات



خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
اعلم اخي في الله ان لا سعادة في معصية الله
avatar
فارس السنة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 304
العمل/الترفيه : معالج بالقرآن الكريم والطب النبوي
المزاج : على منهاج اهل السنة والجماعة
ذكر

تاريخ التسجيل : 18/07/2008
نقاط : 194

default ردي على موضوع لمن يهمه الامر

مُساهمة من طرف فارس السنة في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 0:51

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





بسم الله الرحمان الرحيم والصلاة والسلام على سيدنا محمد المبعوث رحمة للعالمين

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
اما بعد

اخي بداية اود الترحيب بك وشكرك على الانتماء لمنتدانا


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
كما احييك على مشاركتك القيمة

بارك الله فيك

وجزاك الله خيرا ولا حرمنا من قلمك المبدع ولا مشاركاتك المتميزة

هذا كما اشاطرك الراي في العديد من النقط غير ان حسم الخلاف

والوصول الى فكرة واحدة هذا لن يحصل بالمرة لانه شيئ خارج

عن الفطرة والخلقة التي خلقنا عليها وجبلنا عليها .. ولذلك خلقهم

ان معرفة المقصد الرباني والسنة الالهية وتدبيرها للجنس البشري

يجعلنا نعيش الانس والالفة والراحة ولا نكلف انفسنا عناء ولا جهد

ولا ضنك اللحظة التي نحس فيها بعدم الوصول الى النتيجة المبتغاة

تذكر قول قم ابا تراب ... لتعلم ان الابرار تسبح ارواحهم في الجنان

حتى ولو اثر الحصير في جنبات اجسادهم او اعترتهم بعض ما لم

يألفوه من ود الحبيب او الصاحب انها الحياة الطبيعية بلا عنت ولا هم

وفي نظر العدو وداخل الكيان النفسي الباطني المترهل الحائر يثبتنا الودود

الرحيم ... ان تكونوا تالمون فانهم يالمون كما تالمون وترجون من الله ما

لا يرجون ... وفي اية اعجب منها امام مشهد يظهر للجاهل اكثر دموية

واقسى همجية .. وقد تلاشت اطراف المجاهدين وقطعت كبد البعض منهم

ياتي الخطاب الالاهي ... ويريد ان يتخذ منكم شهداء .. نعم يريد يا للروعة

ولكن للمتبصرين للعارفين لاولي الالباب ... اسمع اسمع انالعين لتدمع وان القلب

ليحزن وانا على فراقك يا ابراهيم لمحزونون .. وعلى المشاهد الاخرى عند فراق

الاحبة ... ولا نقول الا مايرضي ربنا ... غدا نلقى الاحبة محمد وصحبه هذا

قد يبدو عجبا لم يسمع به من قبل لكن الاعجب منه هو خطاب للحبيب وقت الشدة

ليس لك من الامر شيئ ....او يتوب عليهم او يعذبهم فانهم ظالمون .. اخي الحبيب

ان فهمنا المنج الرباني ووعينا تفعيلة وتشغيلة واقتبسنا جميع نفحاته وجميع قبساته

وهو مشروح مفسر مبين واضح من الرسول الاعظم سيدنا محمد عليه افضل الصلاة

وازكى السلام وعلى اله وصحبه اجمعين ومن تبعهم باحسان الى يوم الدين هو القدوة وحده

القدوة الكاملة الطاهرة والحجة الدامغة واليقين الثابت والمعين الصافي الرقراق والاسوة الحسنة

لمن كان يرجو الله واليوم الاخر وذكر الله كثيرا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة] [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]




[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


اتق الله ترى عجبا
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي ..حديث نبوي


مرحبا بكم في موقع الحكمة اللآلئ والمرجان
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
اعلم اخي في الله ان لا سعادة في معصية الله
avatar
فارس السنة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 304
العمل/الترفيه : معالج بالقرآن الكريم والطب النبوي
المزاج : على منهاج اهل السنة والجماعة
ذكر

تاريخ التسجيل : 18/07/2008
نقاط : 194

default رد: الى من يهمه الامر ( كاتب الموضوع sayedpen )

مُساهمة من طرف فارس السنة في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 0:54

رد sayedpen

بارك الله فيكم....

إن فهم الإنسان لهذه الحياة فهما دقيقا وشاملا لا يمكن أن يحدث

إلا إذا كان الإنسان يقف علي أرضية صلبه من المعرفة الواضحة

والدقيقة والشاملة.. والمعرفة المتاحة للإنسان في هذه الحياة كما نراها

هي مزيجا من الحق والباطل... إما أن تكون معرفة إنسانية أو أن تكون

معرفة إلهية.....والمعرفة الإنسانية كما نلاحظها معرفة ظنية تقوم دائما

علي التجربة وعلي التحليل والاستنتاج ونحو ذلك حتى يتأكد الإنسان

في النهاية من صحة هذه المعرفة ومن آثارها المرجوة في الحياة ...

وهي للأسف حكر علي أصحابها.. وتفرض نفسها بقوة علينا وعلى ساحة حياتنا العامة.. أما المعرفة الإلهية فهي معرفة يقينية وشاملة وصالحة للحياة في كل زمان ومكان وما علي الإنسان فقط إلا أن يفهمها فهما صحيحا ثم يعمل على التطبيق والتنفيذ لها وهو مؤمن تماما بنجاحها وهى ليست حكرا علي أحد إلا أنها بعيدة جدا للأسف الشديد عن ساحة حياتنا الواقعية...

وكلا المعرفتين الإلهية ..والإنسانية ..لا بد أن تكون مقبولة ومعقولة وتحقق التقدم الدائم للإنسان أما إن كانت عيرذلك فهي مردودة وغير مقبولة وفي حاجة إلي إعادة نظر من جديد..بمعني أن ينظر العلماء والمفكرين في هذه المعرفة مرة أخري وذلك من حيث الهدف والمضمون والغاية التي تحقق النفع للمجتمع في إطار لا ضرر ولا ضرار

فأي شيء يجنى المجتمع الإنساني الآن من هذه المعرفة غير التشويه المتعمد وقلب الحقائق وتهميشها وفتنة البسطاء من الناس ومزيدا من الأوجاع و هاهو الواقع مليء بالفساد هنا وهناك فأين من يدعون العلاج والخصوصية والروحانية وغير ذلك وأين هي آثارهم في الحياة.. لا شيء ...ومن أهم القضايا التي يجب إعادة النظر فيها من جديد.. ويمتزج فيها الحق بالباطل هي علاقة الإنس بالجن و سواء أكانت هذه العلاقة في مكانها أو في غير مكانها فهي تأخذ حجما أكبر من حجمها وتسير في الاتجاه المعاكس تماما كما أراد لها أعدائنا.. مع أنها للأسف الشديد هي الأصل الأصيل عندهم الذي تقوم عليه لتدمر حياتنا كلها... وأن الأصل الأصيل عندنا في الإسلام الذي تقوم عليه الكائنات كلها ...هو الإيمان والحب والسلام وأي علاقة أيا كان نوعها ... لا تقوم علي الإيمان والحب والسلام وتفصل صاحبها عن عباد الله.. وتشوه علاقة لإنسان بالله ولا تحقق أي نفع حقيقي فعلا للناس فهي ..علاقة مردودة وغير مقبولة ومدعاة أيا كانت هذه العلاقة ولو تتبعنا في عجالة سريعة وفي إنصاف الآيات القرآنية التي تتحدث عن الجن لوجدنا...أن الجن كان يعمل لسليمان عليه السلام كل شيء بأمر من الله تعالى ومع هذا قال الله تعالي [ وما كفر سليمانولكن الشياطين كفروا ...]

فما دامت العلاقة القائمة بين الإنسان وأخيه الإنسان أيا كان هذا الإنسان

مسلما كان أو غيره.. قائمة على الحب والسلام وصالح الحياة.. ومادامت العلاقة القائمة بين الإنس والجان أيا كان مفهوم هذه العلاقة... ما دامت قائمة علي الحب والإيمان والسلام والانتفاع الذي لا ضرر فيه ولا فتنة ولا شرك فأهلا وسهلا بها وأين نجدها ......؟



خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
اعلم اخي في الله ان لا سعادة في معصية الله
avatar
فارس السنة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 304
العمل/الترفيه : معالج بالقرآن الكريم والطب النبوي
المزاج : على منهاج اهل السنة والجماعة
ذكر

تاريخ التسجيل : 18/07/2008
نقاط : 194

default رد: الى من يهمه الامر ( كاتب الموضوع sayedpen )

مُساهمة من طرف فارس السنة في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 0:54

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

حولها ندندن يا اخي sayedpen


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ لِرَجُلٍ: "مَا تَقُولُ فِي الصَّلَاةِ؟" قَالَ: أَتَشَهَّدُ ثُمَّ أَسْأَلُ اللَّهَ الْجَنَّةَ وَأَعُوذُ بِهِ مِنْ النَّارِ أَمَا وَاللَّهِ مَا أُحْسِنُ دَنْدَنَتَكَ وَلَا دَنْدَنَةَ مُعَاذٍ، فَقَالَ: "حَوْلَهَا نُدَنْدِنُ" أخرجه أبو داود - عن بعض الصحابة (1/210 ، رقم 792) . وأخرجه أيضا: ابن ماجه (1/295 ، رقم 910) ، وابن حبان (3/149 ، رقم 868) ، وصححه الألباني (تخريج الكلم الطيب ، رقم 103). قال العلامة شمس الحق العظيم أبادي في "عون المعبود شرح سنن أبي داود": (كَيْف تَقُول فِي الصَّلَاة): أَيْ مَا تَدْعُو فِي صَلَاتك (أَتَشَهَّد): تَشَهُّد الصَّلَاة وَهُوَ التَّحِيَّات, سُمِّيَ تَشَهُّدًا لِأَنَّ فِيهِ شَهَادَة أَنْ لَا إِلَه إِلَّا اللَّه وَأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُول اللَّه (دَنْدَنَتك): هِيَ أَنْ يَتَكَلَّم الرَّجُل بِالْكَلَامِ تُسْمَع نَغْمَته وَلَا يُفْهَم. (دَنْدَنَة مُعَاذ): أَيْ لَا أَدْرِي مَا تَدْعُو بِهِ أَنْتَ يَا رَسُول اللَّه وَمَا يَدْعُو بِهِ مُعَاذ إِمَامنَا وَلَا أَعْرِف دُعَاءَك الْخَفِيّ الَّذِي تَدْعُو بِهِ فِي الصَّلَاة وَلَا صَوْت مُعَاذ. وَإِنَّمَا ذَكَرَ الرَّجُل الصَّحَابِيّ مُعَاذًا وَاَللَّه أَعْلَم لِأَنَّهُ كَانَ مِنْ قَوْم مُعَاذ أَوْ هُوَ مِمَّنْ كَانَ يُصَلِّي خَلْف مُعَاذ. (حَوْلهَا): قَالَ السُّيُوطِيُّ: أَيْ حَوْل الْجَنَّة وَالنَّار نُدَنْدِن, وَإِنَّمَا نَسْأَل الْجَنَّة وَنَتَعَوَّذ مِنْ النَّار كَمَا تَفْعَل. قَالَهُ تَوَاضُعًا وَتَأْنِيسًا لَهُ.
نعم حولها ندندن يا اخي حول فكرتك ندندن وحول السنة النبوية
وحول الاصلاح والعلاج والفهم الصحيح لديننا ندندن ..
ان الطرح الجيد للفكرة يجعلها مقبولة عند الجميع وبلورتها بالواقع الملموس والواقعي يجعلها اكثر سلاسةواكثر مرونة واسرع وصولا
الى العقول والقبول ولذا دائما نحرص على السنة النبوية الصحيحة والعض عليها بالنواجذ فهي الحل والحل الامثل والسهل والاقل خسارة حين الفتنة والهرج

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
وتقبل مروري على موضوعك الرائع


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]


اتق الله ترى عجبا
تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعدي ابدا كتاب الله وسنتي ..حديث نبوي


مرحبا بكم في موقع الحكمة اللآلئ والمرجان
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]



خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
اعلم اخي في الله ان لا سعادة في معصية الله

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يوليو 2018 - 0:10