صدى الزواقين وزان وجبالة

صدى الزواقين Echo de Zouakine
صدى الزواقين وزان وجبالة echo de zouakine ouezzane et jbala

صدى الزواقين وزان وجبالة ذكريات تراث تقاليد تعارف ثقافة وترفيه


سحر الجلب وسحر المحبة من الاسحار الخبيثة المحرمة

شاطر
avatar
فارس السنة
مشرف
مشرف

عدد الرسائل : 304
العمل/الترفيه : معالج بالقرآن الكريم والطب النبوي
المزاج : على منهاج اهل السنة والجماعة
ذكر

تاريخ التسجيل : 18/07/2008
نقاط : 194

default سحر الجلب وسحر المحبة من الاسحار الخبيثة المحرمة

مُساهمة من طرف فارس السنة في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 0:23

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

احتاطوا من السحرة فباسمك واسم امك وصورتك قد يسحر لك ويعمل لك جلبا لاحد وانت لا تفكرين فيه
فتنقاذين اليه وانت كالمغيبة لا تدرين ماذا تفعلين
والعكس صحيح للرجال
تاتي احد النساء عند ساحر وتعطيه صورتك واسمك واسم امك فتجد نفسك
ليلك ونهارك لا تفكر الا فيها وتجد نفسك تنقاذ اليها
وهذا طبعا بتقدير الله عز وجل وطبعا اذا نجح سحر ذلك الساحر الخبيث
وهذا هو الدليل على ان هذا النوع من السحر حرام
بعض السحرة يقول لزبناءه ورواده
انا ما فعلت الا الخير فجعلت الرجل يحب زوجته وهو سحره
فيصير الرجل منقاذا لزوجته بالسحر وربما دخل جسده شيطان او اكثر
فيجامعون تلك المراة من حيث لا تدري لان الزوج مغيب بطريق السحر فلا يكاد يوجد غير خياله وهيكله الجسدي
اما شخصيته فماتت قتلها الساحر ومتى رجعت شخصيته الحقيقية عاد اعتى وشرا مما كان
حتى تعود المراة الى الساحر لتجدد له السحر فيشترط عليها ما شاء
وكم حصلت من زلات ... فالساحر لا يخاف الله فكيف لا يفكر في هتك عرضها والفجور بها
وان رفضت استغلها ماديا وهددها بفضح سرها ....



الجلب والمحبة حرام حرام انهما من انواع السحر

* أدلة هذا النوع من السنة المطهرة :

عن عبدالله بن مسعود - رضي الله عنه - قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ) ( حديث صحيح – السلسلة الصحيحة – 331 ) .

قال ابن الأثير : ( " التولة " بكسر التاء وفتح الواو : ما يحبب المرأة إلى زوجها من السحر وغيره ، وجعله من الشرك لاعتقادهم أن ذلك يؤثر ويفعل خلاف ما قدره الله تعالى ) ( النهاية في غرييب الحديث – 1 / 200 ) .

قال الأستاذ جمال بن محمد الشامي : ( يقول علماء التفسير أن التولة عبارة عن حجاب تفعله الزوجة لكي تحبب إليها زوجها – وهي من السحر وتفعل عادة على الأثر ، مثل قطعة من ملابسه ، أو منديل أو غير ذلك ، وتفعله الزوجة عندما يكون هناك خلافات بين الرجل والمرأة عادة ) ( وقاية الإنسان من السحر والجان والشيطان – ص 135 ) .

* تعريفه : ويسمى كذلك " سحر المحبة " وهو عمل وتأثير يسعى الساحر من خلاله للجمع بين المتباغضين والمتنافرين ، أو الجمع بين الأشخاص عامة لأسباب معينة بناء على توصية من قام بعمل السحر .

يقول فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين – حفظه الله - : ( وأما المحبة : فهي ضد التفريق ، وهي أن يعمل الساحر عملاً يسبب المحبة الزائدة بين الزوجين أو غيرهما ، وهو ما يسمى بالتولة ، فقد روى أحمد وأبو داوود وابن ماجة وابن حبان والحاكم وصححه عن ابن مسعود – رضي الله عنه – قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : ( إن الرقى والتمائم والتولة شرك ) ، وفسرها ابن مسعود كما عند ابن حبان والحاكم فقال : شيء يصنعه النساء يتحببن إلى أزواجهن . وفسره أبو السعادات في النهاية بأنه ما يحبب المرأة إلى زوجها من السحر وغيره ، ويسمى العطف كما أن التفريق يسمى الصرف ، وقد يكون العمل بعقد وعمل خفي يعمله الساحر على اسم فلان وفلانة ، وقد يكون بدواء ينفث فيه أو يخلط به شيئاً من عمل السحرة ، وقد وقع أن امرأة دخلت عليها عجوز ساحرة فشكت إليها ما تحسه من زوجها من الصدود والإعراض فأعطتها دواء لتجعله في طعامه ، فعمدت المرأة وجعلته في خبزة وأطعمتها كبشاً عندهم ، فصار ذلك الكبش يتبعها ولا يستقر حتى يدخل رأسه في حجرها ، ولما ذبحوه وجدوا نخاعه قد انقلب دوداً يتحرك في رأسه ، ولا شك أن هذا الدواء من عمل السحرة والشياطين ) ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) .

سئل فضيلة الشيخ محمد بن صالح العثيمين عن حكم التوفيق بين الزوجين بالسحر فأجاب - رحمه الله - : ( هذا محرم ولا يجوز ، وهذا يسمى بالعطف ، وما يحصل به التفريق يسمى بالصرف وهو أيضا محرم ، وقد يكون كفرا وشركا قال الله تعالى : ( وَمَا يُعَلِّمَانِ مِنْ أَحَدٍ حَتى يَقُولا إِنَّمَا نَحْنُ فِتْنَةٌ فَلا تَكْفُرْ فَيَتَعَلَّمُونَ مِنْهُمَا مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ وَمَا هُمْ بِضَارِّينَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلا بِإِذْنِ اللَّهِ وَيَتَعَلَّمُونَ مَا يَضُرُّهُمْ وَلا يَنفَعُهُمْ وَلَقَدْ عَلِمُوا لَمَنْ اشْتَرَاهُ مَا لَهُ فِى الأخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ ) " سورة البقرة – الآية 102 " ) ( فتاوى المرأة المسلمة - 1 / 148 ، نقلا عن فتاوى الشيخ محمد بن صالح العثيمين - 1 / 237 ) .

يقول فضيلة الشيخ سليمان بن ناصر العلوان : ( والعطف عمل السحر لعطف من يبغض إلى حبه من زوج وغيره ويسميه أهل الفجور دواء الحب وهو في الحقيقة الهلاك والعطب ) ( نشرة لفضيلة الشيخ بتاريخ 21 / 1 / 1417 هـ - ص 1 ) .

قال الدكتور محمد محمود عبدالله مدرس علوم القرآن بالأزهر : ( سحر المحبة : هو أن يقوم أحد الزوجين بسحر الآخر لأسباب نذكر منها : الفقر فقد تكون الزوجة ذات حسب ومال وجمال فلا يستطيع السيطرة عليها بغير السحر ، وقد يكون العكس بالنسبة للزوج ؛ فتقوم هي بسحره فلا يرى غيرها في الدنيا وقد يقع سحر المحبة في غير الأزواج لأنه يرتكز على زيادة الشغف في المسحور بالرغبة الشديدة في الطرف الآخر ؛ بما يسبب له ما يعرف بالتوله ؛ فمسحور المحبة يكون في حالة توله : أي عدم القدرة على رؤية الأشياء على حقيقتها وتميزها حتى إن المسحور لا يكاد يفارق ساحره بل فراقه له عذاب ؛ بل أقسى أنواع العذاب ) ( إعجاز القرآن في علاج السحر والحسد ومسّ الشيطان – ص 83 ) .

* أنواعه : قد يأخذ " سحر العطف " شكلا من الأشكال التالية :

أ ) - عطف الزوج على زوجه أو العكس من ذلك ، وينتج من جراء ذلك شغف شديد ومحبة زائدة ، والرغبة الشديدة في كثرة الجماع ، والتلهف الشديد لرؤية الآخر والطاعة العمياء في كل شيء .
ب )- عطف الأم على ابنها أو ابنتها أو العكس من ذلك .
ج ) - عطف الأب على ابنه أو ابنته أو العكس من ذلك .
د ) - عطف الأخ على أخيه أو أخته أو العكس من ذلك .
هـ) – عطف الأقارب بعضهم على بعض .
و ) - عطف الشريك على شريكه .
ز ) - عطف الصديق على صديقه .
ح ) - عطف الجار على جاره .

* أعراضه :

1)- تغير الأحوال بشكل فجائي من كراهية وبغض إلى ود وحب .
2)- عدم حصول أية مشكلات اجتماعية مع توفر كافة الأسباب الصغيرة والكبيرة لمثل تلك المشكلات .
3)- القدرة الكبيرة على التكيف الاجتماعي والعاطفي مع الآخرين ممن عطفوا على المريض بواسطة السحر .
4 )- المحبة المطلقة للأقوال والأفعال الصادرة عن هؤلاء الأشخاص .
5)- حسن الظن والثقة المطلقة بهؤلاء الأشخاص .
6)- رؤية هؤلاء الأشخاص بأشكال حسنة جميلة محببة للنفس .
7)- المحبة المطلقة لأماكن تواجد هؤلاء الأشخاص .

قصة واقعية : يقول فضيلة الشيخ عبدالله بن عبدالرحمن الجبرين –حفظه الله- : ( كانت هذه امرأة عادية ، ولكنها ترى من زوجها شيئاً من الإعراض وعدم المودة التي تريدها منه ، فهو يعطيها حقها ويعاملها كسائر النساء ، لكنها تريد منه أكثر من ذلك من المحبة والبقاء عندها والملازمة لها ، فدخلت عليها عجوز تعمل السحر ، فأخبرتها بخبر زوجها ، فأعطتها العجوز دواء في صرة ، وأمرتها أن تجعله في طعامه ، ولكن المرأة تورعت فجعلت الدواء في رغيف وأطعمته داجناً عندهم ، فبعد أن أكله ذلك الداجن علق بها ، فصار يتبعها ولا يفارقها ولا يستقر حتى يلصق رأسه ببطنها أو يجعله في حجرها وصار يلاحقها أينما ذهبت ، فعجب زوجها من أمرها وأمره ، ثم إنها أخبرت زوجها بأنها صرفت هذا الدواء عنه ، ولو أعطته الدواء لفعل كما فعل الداجن ، فلما أخبرته بادر بطلاقها ، وقال : أخشى في المرة الثانية أن تجعليه في طعامي ) ( الصواعق المرسلة في التصدي للمشعوذين والسحرة ) .


أما بخصوص السحر عن طريق الصورة فهذا أحد الأساليب التي يتبعها السحرة في الوقت الحاضر ، كما أنهم قد يستخدمون الماء والعطر والأثر ونحو ذلك من أمور أخرى بعد أن يعزموا عليها بطلاسم وأوفاق كفرية وشركية .
أما من ناحية العلاقة مع خطيبك فلا بد أن تعرضي نفسك على متخصص كي يبين إن كان الأمر يتعلق بالسحر أم ماذا ، سائلاً المولى عز وجل أن يمن عليكِ بالعفو والعافية في الدنيا والآخرة .

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبيينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .



خير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم
اعلم اخي في الله ان لا سعادة في معصية الله

الكرواز

عدد الرسائل : 1
العمل/الترفيه : شيء
ذكر

تاريخ التسجيل : 09/12/2010
نقاط : 1

default رد: سحر الجلب وسحر المحبة من الاسحار الخبيثة المحرمة

مُساهمة من طرف الكرواز في الخميس 9 ديسمبر 2010 - 22:59

لقد نشرة بعضى كلام الشيخ الداودي حفطه الله قي الفيس بوك والله الموفق

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 سبتمبر 2018 - 5:24